منتدى اهل الحق
نشكركم على زيارة منتداكم ونامل ان ينال اعجابكم ونشرف بانضمامكم الينا ونرجو منكم المساهمه والمشاركه

منتدى اهل الحق

دعوي ثقافي سياسي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اخواني اشكركم على ثقتكم الغاليه في منتداكم وارحب بكم واتمنى ان ينال المنتدى اعجابكم وأمل منكم المشاركه الجاده والبناءه كما نرحب بكل اقتراحاتكم وارائكم لرفع مستوى هذا المنتدى ونرجو ان يعم النفع عن طريق مساهماتكم المثمره ونسأل الله تعالى ان ينفع بها كل مسلم وان يثقل بها ميزانكم يوم لا ينفع مال ولا بنون / مع تحياتنا نحن اسرة منتدى اهل الحق

شاطر | 
 

 عقيدة الشيعه فى القرأن والسنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تهانى محمد
المشرفون
avatar

المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 18/04/2013

مُساهمةموضوع: عقيدة الشيعه فى القرأن والسنه   الثلاثاء مايو 07, 2013 11:49 pm


يعتقد الشيعة الإمامية في القرآن مجموعة من العقائد الفاسدة منها :
1- إعتقاد تحريف بعض آياته كقوله تعالى ( واجعلنا للمتقين إماما ) فيزعمون أن الآية محرفة وأنها أنزلت هكذا (واجعل لنا من المتقين إماما ) .
2- إعتقاد أن القرآن أسقط منه ما يدل على إمامة علي وفضائله وفضائل أهل البيت ومثالب أعدائهم كقوله (يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك في علي ) وقوله (وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم وأن محمدا رسولي وأن عليا أمير المؤمنين )
وقد يكون الساقط آية أو آيات كـ( وجعلنا عليا صهرك ) وتارة تكون سورة كاملة كسورة الولاية التي زعموا أنها سورة طويلة اشتملت على مناقب أهل البيت .
3- اعتقاد إنفراد الأئمة وبخاصة علي بجمع القرآن ويعتقدون أن قرآنه مثل هذا القرآن ثلاث مرات.
وهذه العقيدة تمثل الرأي الشيعي العام وقد وردت في أوثق كتبهم كالكافي للكليني وألف بعضهم كتابا سماه ( فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب) .
4- اعتقاد إنفراد الأئمة بفهم القرآن ومعرفة أسراره ! فهم المرجع الذين لا يشتبه عليهم شيء من القرآن وهم الراسخون في العلم .
5- اعتقاد أن للقرآن ظاهرا وباطنا وأن الناس لا يعلمون إلا الظاهر وأما الباطن فلا يعلمه إلا الأئمة ومن يستقي من علمهم وقد استغلوا هذه العقيدة في تفسير القرآن تفسيرا يخدم مذهبهم في الإمامة فمثلا فسروا قوله تعالى ( وعلامات وبالنجم هم يهتدون ) بأن النجم هو الرسول صلى الله عليه وسلم وبأن العلامات هم الأئمة . وفسروا قوله ( عم يتساءلون عن النبأ العظيم ) بأن النبأ العظيم هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه . وفسروا قوله (يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم ) أي ولاية علي رضي الله عنه .
أما عقيدتهم في السنة فإنهم يعتقدون في السنة أنها عبارة عن قول المعصوم وفعله وتقريره . ويعنون بالمعصوم النبي صلى الله عليه وسلم والأئمة الإثني عشر فإنهم معصومون في نظرهم وأقوالهم حجة ولهذا تراهم يستدلون بها كما يستدلون بكلام النبي صلى الله عليه وسلم وربما أكثر وطالع كتبهم المشهورة كالكافي والاستبصار تجد مصداق ذلك .
وكان لمعتقدهم في الصحابة أثر واضح في موقفهم من السنة فقد رفضوا قبول أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم إلا إذا وردت عن طريق الصحابة الذين يزعمون أنهم شيعة كسلمان وأبي ذر ولهذا فأنهم يرفضون الاعتماد على مصادر السنة المعروفة كالصحيحين والسنن والمسانيد ولهم كتب أخرى يعتمدون عليها كالكافي للكليني وكتاب من لا يحضره الفقيه لابن بابويه وتهذيب الأحكام والاستبصار للطوسي . وهذا فرق منهجي يبين صعوبة تحقيق دعوى التقارب بين السنة والشيعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عقيدة الشيعه فى القرأن والسنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اهل الحق :: قسم الدعوه-
انتقل الى: